تويتر يحظر بعض الصحفيين الذين يغطون أخبار إيلون ماسك

Reuters

أوقف تويتر فجأة حسابات عدد من الصحفيين البارزين الذين يغطون أنباء مالك الشركة، إيلون ماسك.

وكان مراسلو نيويورك تايمز وسي إن إن وواشنطن بوست من بين أولئك الذين أوقفت حساباتهم مساء الخميس.

وقالت متحدثة باسم تويتر لموقع “ذا فيرج” الإلكتروني التكنولوجي إن الحظر مرتبط بالمشاركة الحية لبيانات الموقع.

ويأتي ذلك بعد أن تعهد ماسك بمقاضاة صاحب حساب تتبع موقع طائرته.

وتشمل قائمة المحظورين أيضا ميشا لي من موقع إنترسيبت ومات بايندر من ماشابل والمراسلين المستقلين آرون روبار وتوني ويبستر.

ووصف متحدث باسم صحيفة نيويورك تايمز الإيقاف بأنه “مثير للشبهات ومؤسف”، وقال إن الصحيفة والمراسل رايان ماك لم تلقيا أي تفسير لهذا الإجراء.

وقالت شبكة سي إن إن “إن التعليق المتسرع وغير المبرر لعدد من المراسلين … مثير للقلق ولكنه ليس مفاجئا”. وطلبت سي إن إن توضيحًا من تويتر وقالت ستقوم “بإعادة تقييم علاقتنا بناءً على هذا الرد”.

وقالت دوني أوسوليفان من قناة سي إن إن، والتي كان حسابها من بين الموقوفين، إن هذه الخطوة كانت مهمة بالنسبة “للتأثير المروع المحتمل” الذي يمكن أن تحدثه على الصحفيين، خاصة أولئك الذين يغطون شركات ماسك الأخرى.

وعندما أكمل ماسك استحواذه على موقع التواصل الاجتماعي أكتوبر/تشرين الأول، خاطب المعلنين المحتملين في تغريدة تحدث فيها عن شراء تويتر لأنه أراد “محاولة مساعدة الإنسانية”، وقال إنه يريد “أن يكون للحضارة ميدانيا رقميا”.

ولم يعلق ماسك بشكل مباشر على عمليات الإيقاف، لكنه قال في تغريدة على تويتر “إن انتقادي طوال اليوم أمر مقبول تمامًا، لكن تحديد موقعي في الوقت الفعلي وتعريض عائلتي للخطر ليس كذلك”.

وأضاف أن الحسابات التي تقوم باستقصاء المعلومات، والتي تسعى للكشف عن معلومات خاصة حول الأفراد عبر الإنترنت، يتم تعليقها مؤقتًا لمدة سبعة أيام”.

وكتب على تويتر “تنطبق نفس قواعد على الصحفيين كما تنطبق على أي شخص آخر”. وأضاف “لقد نشروا موقعي الدقيق في الوقت الفعلي، إنها إحداثيات محاولة اغتيال، في انتهاك مباشر وواضح لشروط خدمة تويتر”.

وأضاف: “إذا نشر أي شخص مواقع وعناوين في الوقت الفعلي لمراسلي نيويورك تايمز، فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيحقق، وستكون هناك جلسات استماع في الكابيتول هيل، وسيلقي بايدن خطابات حول نهاية الديمقراطية!”.

ومنذ ذلك الحين، أجرى قطب التكنولوجيا استطلاعًا يسأل فيه عما إذا كان يجب عليه إلغاء تعليق الحسابات “الآن” أو “في غضون سبعة أيام”، مما يشير إلى أنه يمكن التراجع عن القرار عاجلاً وليس آجلاً.

وقالت إيلا إروين، رئيسة قسم الثقة والأمان في تويتر، لموقع ذا فيرج إن عمليات الحظر مرتبطة بلوائح جديدة تم تقديمها يوم الأربعاء تحظر “معلومات الموقع الحية، بما في ذلك المعلومات التي يتم مشاركتها على تويتر مباشرةً أو روابط إلى عناوين لطرف ثالث لمسارات السفر”.

وقالت إروين “بدون التعليق على أي حسابات محددة يمكنني أن أؤكد أننا سنعلق أي حسابات تنتهك سياسات الخصوصية الخاصة بنا وتعرض المستخدمين الآخرين للخطر”.

وأضافت “نحن لا نقدم استثناءات لهذه السياسة للصحفيين أو أي حسابات أخرى”.

وتحدث ماسك لاحقًا إلى الصحفيين على “تويتر سبيسيس”، وهو جزء من تطبيق تويتر يسمح بإجراء محادثات صوتية حية.

وتابع اللقاء نحو 30 ألف شخص، ولكن بعد الإجابة على بعض الأسئلة حول الحظر، بدا أن “تويتر سبيسيس” نفسه قد تم تعليقه منذ ذلك الحين.

ويوم الأربعاء، علق تويتر حساب إيلون جيت، بالإضافة إلى حسابات أخرى تستخدم المعلومات المتاحة للجمهور لتتبع طائرت ماسك الخاصة.

وتم حظر حساب مالك شركة إيلون جيت، جاك سويني، 20 عامًا،. ومنذ ذلك الحين، تعهد ماسك باتخاذ إجراءات قانونية ضده ، وكذلك ضد “المنظمات التي دعمت إيذاء عائلتي”.

وقال ماسك إن “مطاردًا مجنونًا” استخدم مشاركة الموقع الحية للعثور على سيارة تقل أطفاله في لوس أنجيليس..

كما علق تويتر الحساب الرسمي لماستودون، الذي ظهر كبديل لتويتر بعد أن اشتراه ماسك مقابل 44 مليار دولار في أكتوبر/ تشرين الأول.

جاء ذلك بعد أن استخدمت ماستودون موقع تويتر للترويج لحساب سويني الجديد يوم الخميس، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى